البحث المعمق في الموقع

مجريات الملتقى

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

البيان الختامي و التوصيات

tawssiate

البيان الختامي و التوصيات 

الطبعة الخامسة عشر


tawssiate button



 مالك سليل مدرسة المدينة

كان مالك رضي الله عنه في زعامته لأهل الحديث من الفقهاء سليل مدرسة متميزة المعالم بارزة الخطوط . و قد عاش مالك بن انس في المدينة طيلة حياته التي نيفت على الثمانين ، و لم يفارقها إلا حاجة في مكة ، و كذلك عاش فقهه في إطار السنة لا يكاد يفارقها إلى الرأي ، و إن فارقها أحيانا إليه فعلى قلة لا تمثل بالإضافة إلى استدلاله بالحديث الكثير إلا النزر اليسير .

 إن مالك بن انس سليل المدرسة النبوية ، ابن مدينة الرسول عليه الصلاة و السلام ، حيث كان الفقهاء يأخذون بالرأي .

 قال عنه الدهلوي : كان مالك رضي الله عنه أثبتهم في حديث المدنيين عن رسول الله صلى الله عليه وسلم و أوثقهما إسنادا، و أعلمهم بقضايا عمر و أقاويل عبد الله بن عمر و عائشة و أصحابهم من الفقهاء السبعة ، و به و بأمثاله قام علم الرواية و الفتوى ، فلما وسد إليه الأمر حدث و أفتى و أفاد و أجاد ، وعليه انطبق قول رسول الله صلى الله عليه و سلم : " يُوشِكُ أَنْ يَضْرِبَ النَّاسُأَكْبَادَ الْإِبِلِ ، يَطْلُبُونَ الْعِلْمَ ، فَلَا يَجِدُونَ أَحَدًاأَعْلَمَ مِنْ عَالِمِ ‏‏الْمَدِينَةِ" .

 كان الإمام ملك حسن الرواية للأحاديث جيد التمييز بين الضعيف و المتواتر و صحيح الإسناد ، و هو خبير بالرواة ، بارع التمييز بينهم ، يعرف تمام المعرفة عن من يأخذ و عن من يدع ، لذلك جاء كتابه " الموطأ " كنزا نفيسا اعتز به كبار العلماء .

على الخط

حاليا يتواجد 12 زوار  على الموقع

سبر الأراء

رأيكم في فكرة تنظيم ملتقى دولي للمذهب المالكي